Sunday, November 22, 2009

Goal.com - عكس التيار: الأسئلة العشرة في المسألة المصرية - الجزائرية

في الوقت الذي غاب العقل.. وساد قانون الجاهلية فضائياتنا ومنتدياتنا وحتى بيوتنا.. لم نعد نرى للعقل والحكمة أي متسع.. فهذا ابن الرئيس يتكلم "ليبهدل" المذيع لأنه يحاول التهدئة وهناك المتظاهرين يهاجمون السفارة وهذا يهدد وهذا يسب ويتوعد.. لم تعد ثقافة ولم يعد علم ولا فن ولا أي شيء يحمي من انلفونزا الجهل والحمية الجاهلية

في خضم ذلك كله قرأت مقال لصحفي رياضي مصري اسمه صبري السيد .. أنقله لكم

من موقع جوال العربي كتب صبري السيد



لاحظت خلال اليومين السابقين بعد انتهاء المباراة نغمة تصعيد كبيرة في القنوات المصرية على خلفية اعتداءات جزائرية على المشجعين المصريين في السودان، بل وطالب البعض بقطع العلاقات مع الجزائر وطرد السفير الجزائري من القاهرة وسحب سفير مصر من الجزائر بسبب تلك الأحداث.

مطالب مفزعة بسبب مباراة في كرة القدم، تهدد بقطع العلاقات بين دولتين عربيتين، ولم أشأ أن أكتب معلقاً على أحداث اللقاء في اليومين السابقين خصوصاً وأنني كمواطن مصري كنت أشعر بمراراة الخروج من سباق المونديال بهذا السيناريو الدراماتيكي الغريب، وكنت متأكداً أن العاطفة ربما ستنعكس قليلاً على رؤيتي لتلك الأحداث وفضلت الانتظار قليلاً لكي تكون الرؤية مبنية على العقل وليس العاطفة وبدأت في سرد بعض التساؤلات التي خطرت على ذهني في هذه الأحداث لعلني أجد إجابة توضح أسباب هذا الانفلات والاحتقان والتوتر غير المسبوق بين مصر والجزائر.

1- في البداية نحن لا ننكر أن هناك تجاوزات من قبل الجماهير الجزائرية ضد المصريين في السودان بعد اللقاء ولكن هل نطمع في بيان رسمي من وزارة الخارجية المصرية أو السفارة المصرية في السودان أو أي جهة رسمية عن عدد المصابين أو القتلى المصريين في هذه الأحداث تحديداً..بعيداً عن الإثارة والتهويل واستفزاز مشاعر المصريين من عينة "ضربونا..اعتدوا علينا..رفعوا السكاكين والمطاوي"،، نريد رقماً محدداً لعدد المصابين المصريين من جهة رسمية؟

2- تحدث الكثير من المسئولين واللاعبين المصريين عن أنه " لو فاز" منتخب مصر في هذه المباراة ..لحدثت مجزرة في الملعب ..ونحن نصدقكم ..فحاشا لله أن تقولوا كذباً..ولكن المنطق يفرض نفسه لماذا لم يسأل أي مسئول نفسه ..ولماذا "لم يفز" منتخب مصر على الجزائر في المباراة؟

3- سمعت حديثاً للاعب المصري عمرو زكي في إحدى القنوات الفضائية وهو يؤكد أن أتوبيس اللاعبين المصريين قد تم الاعتداء عليه من الجزائريين ولكنهم لم يرغبوا في الحديث عن هذا الأمر حفاظاً على العلاقات مع الجزائر، وتحدث أيضاً عن تلفيات في مطار القاهرة رفضوا الإبلاغ عنها حفاظاً على العلاقات..بالله عليكم..هل هناك تفسيراً منطقياً لهذا الحديث سوى " عدم احترام العقول" التي تسمع ما يُقال...!!
ولكي لا نتجنى على اللاعب ..بفرض ما يقوله صحيحاً..أليس هذا تواطئاً.. وخيبة ما بعدها خيبة للمسئولين المصريين..!!

4- أريد إجابة واضحة من أي مسئول في الجهاز الفني المصري أو أي مسئول مصري..ما هي المباراة التي أداها منتخب مصر في هذه التصفيات بكفاءة واستحق عليها الفوز..أريد مباراة واحدة فقط وراجعوا أداء المنتخب في كل مباريات التصفيات لتعلموا أن الفشل في التأهل كان نتيجة منطقية لأداء هابط خلال كل اللقاءات ولم نكن نحقق الفوز سوى بقوة الدفع "الجماهيري أحياناً" والمعنوي أحياناً أخرى ولكم في مباراتي رواندا وزامبيا خير مثال.

5- في المقابل نريد توضيحاً من الجانب الجزائري عن عدد القتلى الذين يدعون سقوطهم في القاهرة ..وكما طلبنا رقماً رسمياً من مصر نطالب الجزائريين أيضاً برقم محدد ومن جهة رسمية عما أسموه بالقتلى أو الشهداء في القاهرة وعدد المصابين أيضاً حتى لا نطلق العنان لهواة إثارة الفتن والقلاقل ليبثوا سمومهم في الجانبين.

6- من يحاسب اللاعبين في صفوف الفريقين عن التصريحات المثيرة والساخنة التي ساهمت في توتر الأجواء واحتقان المشاعر في هذه المواجهه..وكما نحمل الصحافة والإعلام في البلدين مسئولية ما جرى فإن المسئول الأول هم اللاعبون الذين تركوا لأنفسهم العنان في إطلاق تصريحات مستفزة ومثيرة ساهمت في تضخيم الأمور منهم "رفيق صايفي..عنتر يحيي..أحمد حسام ميدو..أحمد حسن"،، وغيرهم من الأسماء التي تستحق العقاب بسبب تصريحاتهم المستفزة؟

7- من يحاسب وسائل الإعلام في البلدين..من يحاسب من ينشر أخباراً كاذبة..ويروج للفتن والقلاقل والمشاحنات..من يحاسب هؤلاء الإعلاميين في مصر والجزائر؟

8- بصفتي مصرياً حتى النخاع وأفتخر بمصريتي أتوجه بسؤال شخصي للسيد هاني أبوريدة عضو اللجنة التنفيذية في الفيفا..لماذا لم نسمع لك صوتاً حتى الآن فيما جرى..لعل المانع خير؟!

ولماذا يلوم المصريون على رئيس الاتحاد الجزائري "روراوة" دفاعه عن بلده واستماتته في الدفاع عنها في حين أن المسئولين المصريين عاجزون عن فعل أي شئ..ولكي لا أظلم أبوريدة فإني أدعو القارئ لملاحظة العلاقة بين سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري ونائبه أبوريدة لنتعرف سريعاً عن إجابة السؤال الأول ..لماذا لم يتحدث هاني أبوريدة وكيف تدار الأمور في الاتحاد المصري لكرة القدم؟

9- لا أعرف لماذا تذكرت هذه الأيام .. فوز الأهلي على شباب بلوزداد في البطولة الأفريقية 2001 وفوز إنبي على وفاق سطيف في الكونفيدرالية 2009، والمباراتان كانتا في الجزائر .. ولم يحدث مثل هذا الاحتقان أو التوتر ..ولم أجد إجابة مقنعة.!!

10- سمعت – والعهدة على الرواي- أن هناك معاهد في الدول الأوروبية المتقدمة على تدريب المسئولين على "الاستقالة" في حالة الفشل أو الإخفاق أو التقصير أو الخيبة القوية..ويمر الدارس في هذه المعاهد على بعض الاختبارات النفسية والاجتماعية تفيد بقدرته على اتخاذ القرار في الوقت المناسب ويمنح شهادة دولية بأنه لا يتمتع بالبجاحة أو التلامة أو إنه " معندوش دم" ..فهل نطمع في بيان من وزاراتي الصحة في البلدين عن عدد المسئولين الرياضيين في مصر والجزائر الذين درسوا في هذه المعاهد؟

الإجابة..صفر مصر – صفر الجزائر

3 comments:

قط البكتريا said...

وصلت اكتر من هيك وصلت انو فيه ناس بدهم يقتلو الجزائرين بمصر ... وعلاء مبارك ادعي انو هدول الي كانو بالسودان قوات خاصه ... وموجودات الفيديوات بمدونتي ( يعني بالعقل مر ووعلق (
الي بشوف المواقع المصرية والقنوات بحكي انو عشرطعشر الف مصري مات بهاي المذبحه مسخرة يعني مش مستاهله والله بس فيه هدف
والهدف شرخ العالم العربي ويبين انو الشرق العربي مضطهد وبتعامل بنوع من التكبر مع المغرب العربي وصدقني هاي كل القصه

Crimson^ said...

صراحة انا شفت البوست تاعك الصبح .. وللأسف الفيديو مو مبين لانه محجوب اليوتيوب عنا

على كل حال للاسف الحملة العشواء مش رايحة بدون هدف ..ألهدف كبير وسياسي.. والله أعلم الو علاقة بمستقبل السلطة بمصر

Sonnet said...

ربنا يهدي الناس في البلدين
و يرد كيد أصحاب الفتنة في نحورهم فمعظم النار من مستصغر الشرر
http://shayunbiqalbi.blogspot.com/2009/11/blog-post_18.html
مع تحياتي