Thursday, December 6, 2007

نحو مستقبل أفضل

منح اتحاد وكالات الأنباء العربية فانا جائزة أفضل صورة لعام 2007 لوكالة الأنباء السورية سانا عن صورة تظهر طفلة في السابعة من عمرها منهمكة في إنجاز واجباتها المدرسية بموازاة بيعها الحلوي علي أحد أرصفة دمشق.
ونجح المصور الشاب وسيم خير بيك 27 عاماً بالتقاط تلك الصورة بعد عدة محاولات كانت الطفلة ترفض فيها أن تتصور وتغطي وجهها بيديها الصغيرتين كلما أراد وسيم تصويرها، كما قال ل الراية . وأضاف: تمكنت بعد عدة مرات من التقاط هذه الصورة لها باستخدام عدسة زووم عن بعد يزيد علي 30 متراً، وذلك أثناء تواجدي صدفة قرب مكان جلوسها المعتاد .
وحول الرسالة التي أراد ايصالها من خلال هذه الصورة قال خير بيك انها تتلخص في أن الإنسان بالإرادة والعمل الجاد يستطيع أن يهزم الفقر والحرمان .
وأطلق الاتحاد علي الصورة اسم العلم والعمل . وكان وسيم قد سماها التحدي ، وبلغت قيمة الجائزة ألف دولار.

Tuesday, December 4, 2007

الأسر يطردني


هاقد أعلن عن نواياه.. هاقد طردني..

أنت حر..

لا لست كذلك

بل أنت كذلك وأنا غير مسؤول عنك بعد اليوم.. لا تقطع المسافة لهذه الصحراء بعد اليوم.. لا تقس الدقائق هنا بعد اليوم.. لا تترك العرق هنا بعد اليوم..لا تحرق الأيام هنا والذكريات.. لا تسقط الحقائب لا تسقط مقاييس الحياة..

هل سأراك قريباً؟

جاوبني الصمت.. لا .. لا .. لا..

أحمل حقيبتي وأتوجه الى المرفأ .. أمرُ على الأماكن التي عرفتها التي لمستها التي عملت بها التي عملت معها.. أتذكر.. هنا كذا وكذا؟ وهنا كان ذاك وهذا.. هنا حرقت سنين عمري.. هنا شاب شعري وهرم قلبي..


أنتشل نفسي وأتجمد على عتبة المرفأ الحزين على حزني الحزين على جرحيَ الحزين على صمته..

Thursday, November 29, 2007

Dead man walkin


يرموني بنظراتهم أينما ذهبت ..

أهي نظراتُ شفقة؟ أم حب استطلاع؟ يرمون مناديلهم البيضاء ويرمون الأسئله..

كاد الأسر يلفظني..

ربما قد سئم هو مني.. على كل حالٍ فأنا لازلت أعشقه..

عادت لتطرق بابي..

ولكني لم أكن موجوداً لأجيب.. ماذا تطنني؟ أما عرفت أنني انتهيت مع انتهاء المرحلة؟

جاوبت الجدران عني وجاوبَ الأموات.. هو قد هاجر الأسر.. أو ربما هجرهُ الأسر؟

لاحقاً عاتبنتي الجدران وعاتبني الأموات.. "ألسنا إخوانك؟ ألست مكثت معنا أكثر من سنه؟"

أنا لم أجاوب.. أنا مضيت في صمتي.. أنا مضيت في أسري.. رغم الاشاعه..


أيها الأموات.. أيها الجدران..

لن أتنازل عن حقي في البقاء.. لن أتنازل عن الابتسامه.. لن أتنازل عن المساحة!!

لن أتنازل عن الثغرة..
image: ©2007 `gilad

Sunday, November 25, 2007

نظرة نحو الحرية

أقف الآن على باب سجني،

أترك لعيني الحرية لتحلّق في البعيدِ، وأترك لقلبي الحرية لكي يثمل باحساسي المشبع برائحة الحرية.. ثم أسترق نظرة طننتها الأخيره للحظات لسجني خلف ظهري حيث مكثت عشرين عاماً، ونظرةً أخرى الى عينيّ سجاني.. قال لك الحرية فإما هناك أو هناك!! ترددت متجمداً ونطقت أعتقد أنني سأبقى قليلاً..

فمكثت عشرين عاماً جديدة


أحمد العربي -2


*~-~-~-~-~-~-~-~*
يا أحمد المجهول
كيف سكنتنا عشرين عاما و اختفيت
و ظل وجهك غامضا مثل الظهير

يا أحمد السري
مثل النار و الغابات
أشهر وجهك الشعبي فينا و اقرأ وصيتك الأخيرة

يا ايها المتفرجون تناثروا في الصمت
و ابتعدوا قليلا عنه
كي تجدوه فيكم حنظة و يدين عاريتين
و ابتعدوا قليلا عنه كي يتلو وصيته على الموتى ... إذا ماتوا
!!و كي يرمي ملامحه على الأحياء... إن عاشوا

*~-~-~-~-~-~-~-~*
لم تأت أغنيتي لترسم أحمد الكحلي في الخندق
الذكريات وراء ظهري و هو يؤم الشمس و الزنبق
يا أيها الولد الموزع بين نافذتين
لا تتبادلان رسائلي
قاوم
إن التشابه للرمال و أنت لا الأزرق

*~-~-~-~-~-~-~-~*

image: ©2006-2007 ~deafmusic
كلمات: محمود درويش

Saturday, November 24, 2007

رايت جرذا


رايت جرذا يخطب اليوم عن النظافه

وينذر الاوساخ بالعقاب

وحوله يصفق الذباب
أحمد مطر

Thursday, November 22, 2007

أحمد العربي 1


و أعد أضلاعي
فيهرب من يدي بردى
و تتركني ضفاف النيل مبتعدة
و أبحث عن حدود أصابعي
فأرى العواصم كلها زبدا

===========

أنا أحمد العربي قال
أنا الرصاص... البرتقال.. الذكريات

وجدت نفسي قرب نفسي
فابتعدت عن الندى و المشهد البحري
و أنا البلاد و قد أتت و تقمصتني
و أنا الذهاب المستمر إلى البلاد
وجدت نفسي ملء نفسي

راح أحمد يلتقي بضلوعه و يديه
كان الخطوة النجمة

و من المحيط إلى الخليج ... من الخليج إلى المحيط
كانوا يعدون الرماح
و أحمد العربي يصعد كي يرى حيفا و يقفز


أحمد الآن الرهينة
تركت شوارعها المدينة
وأتت إليه لتقتله
و من الخليج إلي المحيط و من المحيط إلى الخليج
!!كانوا يعدون الجنازة و انتخاب المقصلة


كلمات: محمود درويش
the image: ©2007 *gunnmgally

Tuesday, November 20, 2007

زعموا أن صباحاً كان

زعموا أن صباحاً كان
زعموا أن تراباً كان

ودم الطفلة سال على الصخر

لتشربه الوديان

وسيطلع ذات صباح

كي يهدينا خرزاً
وشقائق نعمان

سأحدثكم عن أيمن

عن فرح الغابات الفاتن في عينيه

وعن سحر يديه

إذا فرت أنهار الأرض وخبأها بين أصابعه

سأحدثكم عن أيمن

عن قمر تشتبك الأشجار على دمه المنسي

قيسقط في النسيان عن طفل

يركض خلف فراشته

وعن الخنجر في أقصى الوديان

في الأفق عصافير معادية

في الأفق طيور سود

في الأفق دم ورعود

امتشق الطفل فراشته البيضاء

صوب نحو الطائرة الأولى

فأصيب

صوب نحو الشمس فلم تسقط

صوب نحو البحر فلم يسقط

صوب نحو الأرض

فمات

بكت الشجرات

بكت السروة في السر

بكى النرجس في الساحات

قرع النهر الأجراس المنسية في الأحلام

ارتدت الأرض صدور الشهداء

وجاءت كي تشهد أيمن وهو ينام

ومش\ى النهر إليه

ومشى البحر إليه

مشى الوطن العربي إليه

ومشينا نحو خطاه

كان يفر جنوباً

يحمل جثته ويهاجر

نحو حدود ترقد خلف حدود ترقد خلف حدود

سيعبر ورداً ودماً وصدور

Monday, November 19, 2007

من اين أدخل في الوطن


ودخلت في بيروت... من بوابة الدارالوحيدة

شاهراً حبي ففر الحاجز الرملي...

وانقشعت تضاريس الوطن

* * *

من أين أدخل في الوطن... من بابه؟ من شرفة الفقراء ؟

أيها الجبل البعيد أتيت... أتيت يا وطني

أتيت يا وطني...

صباح الخير... كيف تسير أحوال القرى والقمح

والثلج العظيم ... ومجدنا والأرز يا وطني... يا وطني

يا وطني

أريدك عالياً كالغصن... وأريد أن أفديك

وأطلق ما في قلبي من رصاص...

ضد هذا الرصد فوق الرمل...


* * *


كانت أولاً بيروت...

واقفة إلى الفقراء

ثم أتوا إليها من وراء المال والألقاب

وابتدأ الرصاص

وقسموك ولم توافق... قسموك ولم توافق

وانتزعتك من بنادقهم...

بأن أعلنت وقتي... حيث ينطفئون

صوتي حيث... ينهدمون

بيتي... حيث ينهدمون

Thursday, November 1, 2007

قلب الأم

أغرى امرؤ يوما غلاما جاهلا.... بنقوده كيما ينال به الوطر

قال ائتني بفؤاد أمك يا فتى .... ولك الدراهم والجواهر والدرر

فمضى وأغرز خنجرا في صدرها... والقلب أخرجه وعاد على الاثر

لكنه من فرط سرعته هوى .... فتدحرج القلب المعفر اذ عفر

ناداه قلب الام وهو معفر ... ولدي حبيبي هل أصابك من ضرر

فكأن هذا الصوت رغم حنوه... غضب السماء به على الولد انهمر

ودرى فظيع خيانة لم يؤتها ... أحد سواه منذ تاريخ البشر

فارتد نحو القلب يغسله بما ... أجرت دموع العين من سيل العبر

ويقول يا قلب انتقم مني ولا .... تغفر فان جريمتي لا تغتفر

واذا غفرت فانني أقضي انتحارا مثلما ... يغاث من قبلي انتحر

فاستل خنجره ليقتل نفسه... طعنا فيبقى عبرة لمن اعتبر

ناداه قلب الام كف يدا ولا ... تذبح فؤادي مرتين على الاثر

Monday, October 29, 2007

الطلاسم - ايليا أبو ماضي



جئت لا أعلم من اين ، ولكني أتيت
ولقد أبصرت قدامي طريقا فمشيت
وسأبقى ماشيا ان شئت هذا أم أبيت
كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟
لست أدري!


أجديد أم قديم أنا في هذا الوجود
هل انا حر طليق أم أسير في قيود
هل أنا قائد نفسي في حياتي أم مقود
أتمنى أنني أدري ولكن..
لست أدري!

***

البحر:
قد سألت البحر يوما هل أنا يابحرمنكا؟
هل صحيح مارواه بعضهم عني وعنكا؟
أم ترى مازعموا زوراً وبهتانا وافكا؟
ضحكت أمواجه مني وقالت:
لست أدري!


أنت يابحر أسير أه ما أعظم أسرك
أنت مثلي أيها الجبار لا تملك أمرك
أشبهت حالك حالي وحكى عذري عذرك
فمتــى أنــجــو من الأسر وتنجو؟
لست أدري !


قد سألت السحب في الأفاق هل تذكر رملك
وسألت الشجر المورق هل يعرف فضلك
وسألت الدر في الأعناق هل تذكر أصلك
وكأني خلتها قالت جميعا:
لست أدري !


يرقص الموج وفي قاعك حرب لن تزولا
تخلق الأسماك لكن تخلق الحوت الأكولا
قد جمعت الموت في صدرك والعيش الجميلا
ليت شعري أنت مهد أم ضريح؟..
لست أدري !


كم فتاة مثل ليلى وفتى كأبن الملوح
أنفقا الساعات في الشاطيء، تشكو وهو يشرح
كلما حدث أصغف واذا قالت ترنح
أحفيف الموج سر ضيعاه ؟
لست أدري !


فيك مثلي أيها الجبار أصداف ورمل
انما أنت بلا ظل ولي في الأرض ظل
انما انت بلا عقل ولي،يابحر،عقل
فلماذا ،ياترى ، أمضي وتبقى ؟..
لست أدري!


ان في صدري، يابحر، لأسرارا عجابا
نزل السترُ عليها وأنا كنت الحجابا
ولذا أزداد بعدا كلما أزددت أقترابا
وأراني كلما أوشكت أدري..
لست أدري !

***

بين المقابر:
ولقد قلت لنفسي، وأنا بين المقابر
هل رأيت الأمن الراحه الا في الحفائر؟
فأشارت: فاذا للدود عيث في المحاجر
ثم قالت: أيها السائل اني.....
لست أدري!


أنظري كيف تساوى الكل في هذا المكان
وتلاشى في بقايا العبد رب الصولجان
والتقى العاشق والقالي فما يفترقان
أفهذا منتهى العدل؟ فقالت:
لست أدري !

***

القصر والكوخ :

كم قصور خالها الباني ستبقى وتدوم
ثابيتات كالرواسي خالدات كالنجوم
سحب الدهر عليها ذيله فهي رسوم
مالنا نبني وما نبني وما نبني لهدم ؟..
لست أدري !

***

الفكر :

رب فكر لاح في لوحة نفسي وتجلى
خلته مني ولكن لم يقم حتى تولى
مثل طيف لاح في بئر قليلا وأضمحلا
كيف وافي ولماذا فر مني ؟
لست أدري !

***

صراع وعراك:

أني أشهد في نفسي صراعا وعراكا
وأرى ذاتي شيطانا وأحيانا ملاكا
هل أنا شخصان يأبى هذا مع هذاك أشتراكا
أم تراني واهنا فيما أراه ؟
لست أدري !


بينما قلبي يحكي في الضحى احدى الخمائل
فيه أزهار وأطيار تغني وجداول
أقبل العصر فأمسى موحشا كالفقر قاحل
كيف صار القلب روضا ثم قفرا ؟
لست أدري !


كل يوم لي شأن، كل حين لي شعور
هل أنا اليوم أنا منذ ليال وشهور
أم أنا عند غروب الشمس غيري في البكور
كلما سألت نفسي جاوبتني:
لست أدري !


رب قبيح عند زيد هو حسنُ عند بكر
فهما ضدان فيه وهو وهم عند عمرو
فمن الصادق فما يدعيه ، ليت شعري
ولمـــــاذا ليس للحسن قياس؟
لست أدري !


قد رأيت الحسن ينسى مثلما تنسى العيوب
وطلوع الشمس يرجى مثلما يرجى الغروب
ورأيت الشر مثل الخير يمضي ويؤوب
فلمـــــاذا أحسب الشر دخيلا ؟
لست أدري !


قد يصير الشوك اكليلا لملك أو نبي
ويصير الورد في عروة لص أو بغي
أيغار الشوك في الحقل من الزهر الجني
أم ترى يحسبه أحقر منه ؟
لست أدري !


قد يقيني الخطر الشوك الذي يجرح كفي
ويكون السم في العطر الذي يملأ أنفي
أنما الورد هو الأفضل في شرعي وعرفي
وهو شرع كله ظلم ، لكن....
لست أدري !


أأنا أفصح من عصفورة الوادي وأعذب ؟
ومن الزهرة أشهى ؟ وشذى الزهرة أطيب؟
ومن الحية أدهى؟ ومن النمله أغرب؟
أم أنا أوضع من هذي وأدنى؟
لست أدري !



أنا لا أذكر شيئا من حياتي الماضيه
أنا لا أعرف شيئا من حياتي الأتيه
لي ذات غير اني لست أدري ماهيه
فمتى تعرف ذاتي كنة ذاتي ؟
لست أدري !

Thursday, August 23, 2007

ان كتت تقصد قتلي..




يـاعاقد الـحاجبين____ على الجبين اللجين
إن كنت تقصد قتلي_____قـتلتني مـرتين
مـاذا يـريبك مني _____ ومـاهممت بـشين
أصُـفرةٌ في جبيني _____ أم رعشة في اليدين
تَـمر قـفز غزال ٍ_____ بين الرصيف وبيني
وما نصبت شباكي_____ ولا أذنت لـعيني
تـبدو كأن لاتراني_____ ومـلء عينك عيني
ومـثل فعلك فعلي_____ ويلي من الأحمقين
مولاي لم تبق مني_____ حـياً سوى رمقين
صبرت حتى براني_____ وجدي وقرب حيني
ستحرم الشعر مني _____ وهـذا لـيس بهين
أخاف تدعو القوافي_____ عليك في المشرقين

Sunday, August 19, 2007

طفل صغير - مارسيل خليفه..

كان فى مرة طفل صغير
عم يلعب بـ الحارة
عم بيفتش عل الخيطان طا يطير طيارة
واتطلع فى الجو وقال



مادرى شو عم يلمع
شوفوا شوفوا
طيارة
جايا لعندى الطيارة



هاي طيارة كبيره
وما الها خيطان
وجوانحها اكبر من بيت الجيران



فرفح قلبه وطار ع جناح الطيارة
والسما اللى كلها اسرار
حكيت له اسرارها



وقف بالساحة
ينده رفقاته
كان هدير الطيارة
اقوى من كل الاصوات


اتجمعوا الولاد
وفاتوا باللعبة
وهزت البلاد قصة مثل الكذبة
والهدير اتحول لدخان كبير
ومادرى شو صار
دق النفير
والطيارة الحاملة لقصص واشعار
شعلت الارض وهدمت الدار
وصارت الحدود
حدود الولدني


برق ورعود بتبسط على الدنيا
وطارت اللعبة
وطارت معها القصة
وصارو الولاد شئفة من القصة
والقصة مكتوبة على صفيحات الضيعة
والضيعة الهيوبة ولعت مثل الشمعة
والشمعة بتضوى والصرخة بتدوى




Thursday, August 9, 2007

Sunset


Sinai mountains at sunset time, this photo was taken by me from the sea, Aqaba gulf side.. watching the sunset always send millions of messages specially when you are sailing through the sea..